عندما يتناهى إلى سمعنا كلمة أندرويد فأول ما يخطر على البال هو شكل الروبوت الصغير أخضر اللون وظريف الشكل، هذا الروبوت الذي يخدمنا دائماً عند استخدامنا لهواتفنا الذكية، فهو النظام الأساسي للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وله منافسة كبيرة في سوق الأجهزة المحمولة، ولكن ما قصة شعار هذا النظام؟ ولماذا تم اعتماد شكل الروبوت تحديداً؟! سنتعرف على قصة شعار أندرويد فتابعوا معنا…

الطفل الروبوت الذي أصبح حراً

في أحد الأيام عام 2007م ظهر طفلٌ صغير على شكل روبوتٍ لطيف، ظريف الشكل، كان لهذا الطفل روحٌ معنوية وطموحة، يحب أن يسبق الجميع، ويسارع إلى خدمة أي شخصٍ كان، لهذا الطفل مواهب كبيرة، وقدرة عظيمة على العمل، كان هدفه أن يحصل على رضا الجميع ومحبتهم، وقد حاز على ذلك بالفعل، فهو مستعد لتغيير شكله كيفما أراد صاحبه، حتى يمكنه أن يصبح كقطعة حلوى لذيذة!

بداية تصميم شعار نظام أندرويد

تم تصميم  الروبوت اللطيف عام 2007م وهو الشكل الرمزي لنظام أندرويد، وعملت على تصميمه إيرينا بلوك المصممة التصويرية لشركة جوجل، وقد وصفت تصميمها بالطفل الذي أعطته الحياة، وأصبح الآن مستقلاً بحياته بكل حرية.

لم يكن تصميم الروبوت نتيجة عبث، بل كان عبر توصية من رئيسها، فأبدعت إيرينا بشكله الجميل ليكون رباعي الزوايا مع جذع ورأسٍ نصف دائري، ويتميز بالهوائيين لديه، وأما الأطراف فكانت بنهايات مستديرة، ولونه الأخضر يدل على التقدم والسعي لتحقيق الإبداع.

الشكل المعتمد لشعار نظام أندرويد

إن الشكل المعتمد لشعار أندرويد كما نعرفه بشكل الروبوت اللطيف، ولكن بما أنه مفتوح المصدر فهذا يعني بأنه يمكن أن يظهر بعدة أشكالٍ متنوعة، فقد يعطينا تعابير متعددة كالحزن والفرح وغيرهم، وكذلك يمكن أن يرتدي الملابس الرسمية والبسيطة، وتليق به النظارة الشمسية بكل تأكيد، هذا ما يعنيه أن يكون الطفل الروبوت حراً وذو حياةٍ مستقلة. 


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *