قبل البدء في تصميم الشعارات، عليك أن تفهم أولا ما هو الشعار وما الغاية منه. يُعرف الشعار بشركة أو منتج ما عن طريق علامة، رمز أو توقيع.

يستمد الشعار معناه من نوعية العمل الذي يمثله، مهمته هي تقديم هوية ولكن ليس من مهامه التفسير ووصف الشركة.

مع ذلك، للشعار أهمية كبيرة أكثر مما يبدو عليه.

لتوضيح هذا المفهوم، دعنا نشبه الشعارات بالناس. كلنا نفضل أن يتم استدعاؤنا بأسمائنا: دعاء، محمد، مريم… بدلا من وصفنا بطريقة مربكة وطويلة: الرجل الذي يرتدي دائما أقمصة زرقاء، شعره أسود مع بعض الشيب…

في نفس المفهوم، لا ينبغي للشعار أن يصف نشاط العمل التجاري بطريقة حرفية، بل عليه فقط أن يحدده بتميز وذكاء.

في المقال التالي، نقترح عليك 10 نصائح مهمة للعمل بها خلال رحلتك في تعلم التصميم وإنشاء الشعار المثالي:

  • تعلم الشعار 101:

الشعار الفعال يكون بالضرورة مميزا، مناسبا، عملي، ذو رسم بسيط وينقل الرسالة المطلوبة. يمكن لأي أحد أن يصمم شعار، لكن لتصميم شعار فعال، يجب اتباع المبادئ الأساسية التالية:

  • يجب أن يكون الشعار بسيطًا. بساطة الشعار تتيح للناس التعرف على هويته بسهولة كما تتيح له أن يكون متعدد الاستخدامات ولا يُنسى. تكون الشعارات الفعالة فريدة وغير متوقعة.
  • يجب أن يكون الشعار لا يُنسى (البساطة وقابلية التذكر يكملان بعضهما). الشعار الفعال يكون قابلاً للتذكر من خلال بساطته (بسيط لكن مناسب أحسن من معقد وغير مناسب).
  • يجب أن يكون الشعار دائم. الشعار الفعال ينجح دائما في اختبار الزمن، مما يعني أنه يجب أن يظل ساريًا وناجحا حتى بعد 10، 20 أو 50 عامًا.
  • يجب أن يكون الشعار متعدد الاستخدامات. الشعار الفعال يكون قادرًا على العمل في مجموعة متنوعة من الوسائط والتطبيقات.
  • يجب أن يكون الشعار مناسبًا. الشعار الفعال يكون مناسبًا للغرض المقصود منه.
  • أنشئ عملية التصميم الخاصة بك:

لكل مصمم عملية وطريقة عمل خاصة به، نادراً ما تكون هناك خطوات ثابتة للقيام بذلك، لكن بشكل عام هذه هي الطريقة التي يتم بها القيام بعملية التصميم والتي يمكن استخدامها كدليل لبدء عمليتك الخاصة.

  • ملخص التصميم: قم بإجراء استبيان أو مقابلة مع العميل للحصول على ملخص للتصميم الذي يريده.
  • الأبحاث. إجراء البحوث الازمة لجمع المعلومات على الشركة نفسها، تاريخها ومنافسيها.
  •  المراجع. إجراء البحوث الازمة عن تصاميم الشعارات التي كانت ناجحة والتي ترتبط بنفس مجال الشعار.
  •  الرسم والتصور. رسم بعض أفكار الشعارات الناتجة عن البحوث المنجزة.
  • رد الفعل. خذ فترات راحة خلال عملية التصميم، ستساعد أفكارك على النضوج وتتيح لك تجديد حماسك وخيالك. كذلك، حاول الحصول على ردود فعل عن عملك.
  • العرض. اختر تقديم عدد قليل فقط من الشعارات للعميل أو مجموعة كاملة. احصل على ردود فعل من العميل ثم كرر العملية حتى الوصول للنتيجة المطلوبة.

03. اِطرح الأسئلة الصحيحة:

الفشل في طرح الأسئلة الصحيحة يعتبر أحد المشاكل والأخطاء الشائعة في مجال التصميم وقبل البدء في مشروع جديد لعلامة تجارية ما، بالإضافة إلى القيام بعملية بحث صحيحة.

قبل أن تبدأ بتطوير شعارك، حاول الحصول على أكبر عدد ممكن من المعلومات من العميل. يجب أن تعلم كل شيء عن أعماله، أهدافه، والسوق المستهدفة الخاصة به. يمكنك أن تجرب خدماته أو منتجاته وزيارة أحد متاجره للتعرف عليه عن قرب وفهم كل متطلباته.

إليك بعض الأسئلة المهمة التي يجب أن تطرحها على عميلك قبل البدء في تصميم الشعار:

  • كم من الوقت، الطاقة والمال تريد تكريسه لهذا المشروع؟
  • هل لديك موعد نهائي محدد أو جدول زمني في الاعتبار للمشروع؟
  • ما هي أهدافك ولماذا؟
  • ما المنتج أو الخدمة التي يقدمها عملك؟
  • من هو جمهورك المستهدف ومن هو عميلك المثالي؟
  • من هم منافسيك وكيف تختلف عنهم؟
  • ما هي الفكرة وراء اسم العمل؟

04. ضع سعراً لعملك وفقا لتلك للأجوبة:

كم الثمن؟ السؤال الأكثر شيوعا عند كل مقابلة مع عميل. بسيط لكن لا يمكن الإجابة عليه بسهولة، ويرجع ذلك إلى اختلاف احتياجات وتوقعات كل شركة.

عليك بالأخذ في الاعتبار عدداً من العوامل عند تصميم هوية الشعار أو علامة تجارية، نأخذ كمثال: المفاهيم الازم تقديمها، المراجعات الأساسية، مقدار البحوث المطلوبة ومدى ضخامة النشاط التجاري…

أفضل طريقة للإجابة على هذا السؤال هي القيام بعرض خاص للأسعار لكل عميل. للقيام بذلك، عليك بتعلم كيفية تسعير تصميماتك.

يقول المصمم جيف فيشر في مقالته “كم ينبغي أن أتقاضى”: النقطة الرئيسية التي أود أن أنقلها هنا هي أن جميع المصممين بحاجة إلى أن يعملوا بشكل أكثر ذكاءً في تحديد ماهية مواهبهم، مهاراتهم وخبراتهم بشكل مستقل. اطلب ثمنك من العميل وفقا لذلك دون أي سؤال أو اعتذار. كن ذكيًا في تحديد ما يجب على العميل دفعه مقابل عملك، ربما سيتيح لك عمل أقل وتكلفة أكثر في المستقبل.

05. تعلم من الآخرين:

من خلال الاطلاع على العلامات التجارية الناجحة ودراسة أسباب نجاحها، يمكنك التوصل إلى رؤية عظيمة وأفكار لتصبح معرفة مكتسبة تستطيع تطبيقها في عملك.

على سبيل المثال، لنلقي نظرة على الشعار الكلاسيكي Nike. تم إنشاء هذا الشعار من قبل كارولين ديفيدسون في عام 1971 وهو مثال رائع لشعار قوي لا يُنسى، فعال من دون لون وقابل للتوسعة بسهولة.

ليس الأمر بسيطًا، سهلاً أو سريعًا، ولكنه يتضمن أيضًا رمزية ذات صلة. إنه يمثل الجناح في التمثال الشهير لإلهة النصر اليونانية “نايك”، وهو شخصية مثالية لتمثيل الألبسة الرياضية. إن Nike مجرد واحد من العديد من الشعارات الرائعة، لكن فكر في العلامات التجارية الشهيرة الأخرى التي تعرفها وتحقق من شعاراتها، ما الذي يجعلها ناجحة؟

06. الاستفادة من الموارد المتاحة:

هناك المئات من الموارد المتاحة على الإنترنت، والتي تم بشكل خاص لتصميم الشعارات والعلامات التجارية. إليك أفضلها:

  • Just Creative Design: المكان المناسب للبحث عن موارد للشعارات. وأفضل كتب التصميم.
  • Logo Designer Blog: قائمة بأفضل 10 معارض شعارات للاستلهام منها.
  • The Logo Factory: نصائح مفيدة في تصميم الشعارات من أفضل المصممين.
  • Web Designer Depot: نصائح مفيدة في تصميم الشعارات.

07. اختر الخط الصحيح:

في مجال التصميم، يمكن أن يؤدي اختيار الخطوط إلى نجاح الشعار أو فشله. على الخط والشعار أن يعملا على نفس الهدف.

خذ وقتك في البحث عن جميع الخطوط المختلفة التي يمكن استخدامها في مشروعك. قم بتضييقها وانتقاء أفضلها باستمرار، ثم انر كيف يمكن لهذه الخطوط أن تقترن بالشعار وهوية العلامة التجارية.

لا تخف من شراء خط أو تعديل خط أو إنشاء خط خاص بك. لكن كن على دراية بمشكلات ترخيص الخطوط، خاصة في الخطوط المجانية، حيث لا يمكن استخدامها تجاريًا في غالب الأحيان.

08. تجنب الكليشيهات:

المصابيح الكهربائية لتمثيل فكرة، فقاعات الكلام لتمثيل النقاش، والكرة الأرضية لتمثيل العالمية…  هذه الأفكار تكون غالباً أول الأشياء التي تنبثق من الرأس عند العصف الذهني، وللسبب نفسه يجب أن يتم التخلص من الأفكار الأولى. كيف سيكون التصميم الخاص بك فريدًا من نوعه عندما تتميز العديد من الشعارات الأخرى بنفس الفكرة؟ حافظ على صحة شعارك من هذه الكليشيهات المرئية وتوصل إلى فكرة وتصميم أصلي.

بالإضافة، يجب عدم سرقة، نسخ أو استعارة التصاميم الأخرى. على الرغم من أن هذا واضح، إلا أنه يحدث في كثير من الأحيان. يرى المصمم فكرة ويحبها، يقوم بمرآة سريعة، أو تبديل لألوان، أو تغيير للكلمات، ثم يصف الفكرة بأنها خاصة به. هذا الغباء غير الأخلاقي وغير الشرعي والصحيح ممنوع، فهدف الشعار هو أن يكون فريداً ومبتكراً.

09. الحد من المفاهيم المرسلة:

من الجيد استكشاف أفكار متنوعة، لكن ليس من الجيد تقديم العديد من الخيارات لعميلك. سيؤدي هذا إلى تحكم العميل في اتجاه التصميم، في حين أن المصمم هو الذي يجب عليه إدارة المشروع.

إذا قمت بتوفير 10 إلى 20 مفهومًا للعميل، فغالبًا ما سيختار التصميم الأقل تفوقًا. من الاحسن إرسال مفهوم واحد إلى ثلاثة فقط يمكنك رؤيتها شخصيًا للعمل في أعمالهم. بالطبع، يمكن أن يتغير عدد المفاهيم التي ترسلها من مشروع إلى آخر، ولكن بمجرد أن تشعر بالثقة الكافية كمصمم، ينبغي لهذه المفاهيم من تصبح في حدود الواحد والثلاثة فقط.

10. تسليم الملفات الصحيحة:

تقديم الملفات الصحيحة إلى عميلك هو ضمان لعدم عودة عميلك وطلب مراجعات أو إصدارات مختلفة من الشعار. كما أنه يضمن أن يتم عرض الشعار بشكل صحيح في جميع الظروف.

يجب أن تمنح عميلك خمسة ملفات عالية الجودة لكل شكل من أشكال الشعار، هذا يعني توفير ملف ألوان موضعية وملف CMYK خالص وملف أسود نقي وملف قاطع أبيض نقي وملف RGB. كدليل، يجب أن تكون بشكل عام بتنسيقات EPS وTIFF (1500 × 1500 في 300DPI) وJPEG / PNG (800 × 800 على 72DPI).

في الختام، سأقول إن نصائح تصميم الشعارات ستساعدك على أن تصبح مصمم أفضل من الناحية النظرية. لكن، من المهم أن تفهم أن هذه القواعد وُجدت لمساعدتك وليس لتقييدك. ليس عليك اتباعها حرفيا لدرجة أنها ربها ستعيق تقدمك، بل عليك بالرسم والانشاء ثم تكرار العملية إن وجد أي خطأ.

أيضًا، من المهم أن تتذكر أن شعارك ليس علامتك التجارية، ولا هويتك. لكل من تصميم الشعارات وتصميم الهوية والعلامات التجارية أدوار مختلفة تشكل معًا صورة مدركة لنشاط تجاري أو منتج.


1 تعليق

كيف أصبح مصممة شعارات ناجحة - لوق لوقو · 21 أبريل، 2020 في 4:36 ص

[…] شعارات، فسنعطيكِ بعض النصائح التي ستفيدك في سؤالك “كيف أصبح مصممة شعارات ناجحة؟”، تابعي معنا لتتعرف عليه […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *