ميلتون جلازر، من مواليد 26 يونيو 1929، بنيويورك، الولايات المتحدة. هو مصمم جرافيك أمريكي، رسام، ومؤسس استوديو Pushpin الثوري.

تخرج جلازر من جامعة كوبر يونيون بمدينة نيويورك في عام 1951، ثم درس الطباعة مع جورجيو موراندي في إيطاليا عام 1952-1953. أسس ميلتون شركة تصميم الجرافيك Pushpin Studio في نيويورك مع كل من سيمور شواست، رينولدز روفينز وإدوارد سوريل في عام 1954. في ذلك الوقت، كان التصوير الفوتوغرافي والتلفزيون يغيران صناعة الاتصالات المرئية بشكل جذري، وكان التوضيح الطبيعي يتراجع عن موقعه المهيمن. اعتمد جلازر وفنانو شركة Pushpin على حبهم للكتب الهزلية في طفولتهم، فهمهم للفن الحديث المستنبط من أيام الدراسة وفن الثقافات غير الغربية لصياغة مقاربة، مبتكرة ومفاهيمية للتصميم الجرافيكي. وتجنبًا لأساليب التصميم التقليدية، عبر عمل هؤلاء الفنانين عن أفكار المشاريع من خلال صور مبسطة تعمل كعلامات ورموز.

بحلول عام 1960 أصبح جلازر وشواست منخرطين بشكل متزايد في الطباعة والتصميم الكلي للاتصالات المرئية. استعادت مقاربتهم طريقة عمل فنانين الملصقات في عصر الفن الحديث مثل جول تشيريه وهنري دي تولوز لوتريك، حيث يقوم مصمم واحد بإنشاء المفهوم، التصميم العام للصفحة، نوع الخط، وصورة المشروع. مثال على هذا التصميم العام هو ملصق Glaser’s insert (1967) لألبوم تسجيل Bob Dylan. في هذا العمل، الذي يُعتبر رمزًا ثقافيًا، استخدم جلازر الخطوط الفاصلة والألوان المسطحة لإنشاء صورة رمزية.

عمل جلاسر مديرا فنيا لمجلة نيويورك (1968-1976)، والتي شارك في تأسيسها مع كلاي فيلكر. من عام 1975 إلى 1977 كان جلاسر نائب الرئيس ومدير التصميم في شركة Village Voice. مع تقدم حياته المهنية على مدار النصف الأخير من القرن العشرين، أصبحت مجموعة أنشطته التصميمية تشمل اتجاهات المجلات الفنية، التعبئة والهوية المرئية للشركات والفنون الجميلة وتصميم المتاجر والمطاعم. مكّنه استعداده لتجربة واستكشاف اتجاهات جديدة من إنتاج مجموعة مذهلة من التصميمات المرئية.

تشمل جوائز جلازر الميدالية الوطنية للفنون (2009) وتصويره في الفيلم الوثائقي “To Inform and Delight” (2008).

شعار ميلتون جلازر I NY جعل العالم يحب مدينة نيويورك من جديد

في عام 1977، كانت مدينة نيويورك على حافة الهاوية. كانت تواجه عسر مالي كبير ومشاكل في أقسام الشرطة والإطفاء، حيث قامت بتسريح 50000 عامل في القطاع. اعتبرت هذه الخطوة مقدمة لحقبة من جرائم القتل العمد المتكررة. كان المجرمون يقضون ثلاث سنوات في السجن فقط وأحيانا لا يسجنون على الإطلاق.

نظمت النقابات حملة إعلامية بعنوان “مرحبًا بك في مدينة الخوف”، محذرة السياح المحتملين من أن عمليات السطو على الفنادق أصبحت غير قابلة للتحكم فيها ومنعهم من ركوب المترو لأي سبب كان، وأن على الجميع الابتعاد عن المدينة الجديدة.

أصبحت الأمور أسوء بعد ظهور قاتل متسلسل مريض نفسيا تحت إسم “Son of Sam”. تمكن من قتل ستة أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجروح خطيرة ببندقية صيد قبل إلقاء القبض عليه في 10 أغسطس 1977.

بعد كل هذه الأحداث بدأت الدولة وحتى المواطنين بالتفكير في حل لإخراج المدينة من هذه الأزمة، وإرجاع تألق التفاحة الكبيرة.

أراد ميلتون جلازر المشاركة في إنقاذ مدينة، وقام بإنشاء شعار I NY.

الشعار أحدث ضجة في كل العالم وليس فقط نيويورك. أصبحنا نراه في مختلف المنتوجات ونتذكره فور تفكيرنا بمدينة نيويورك.

وهنا، يتبين لنا كيف نجح جلازر في إعطاء شعار وهوية لمدينة كاملة وليس منتج واحد فقط. وأعطانا أكبر مثال على الشعار الفريد، البسيط والذي لا ينسى.

مصادر:

https://www.apologie-magazine.fr/fr/stories/milton-glaser-art-is-work

https://www.artsy.net/article/artsy-editorial-logo-made-love-new-york


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *