يعتبر الجيميل Gmail من أشهر التطبيقات المستخدمة حول العالم، ودلالة ظرف الرسالة فيه كافية لتدل على خدماته، فمنذ أن ظهر الشعار الأول قبل 15 عام تقريباً وهذا الظرف ما زال موجوداً، وقد تناسب بشكلٍ كبير مع حرف الـM، ولكن كيف بدأ وكيف كان ظهوره الأول، هذا ما سنتعرف عليه معاً…

بداية ظهور شعار الجيميل Gmail مع ظرف الرسالة

بعد أن قام أحد موظفي جوجل بإنشاء هذه الخدمة المميزة تم استخدامها من قبل موظفي الشركة قبل إطلاقها، وعندما أُصدرت عام 2004 كان هناك 12 شخصاً يستخدمونها بالفعل، وما سيفاجئك بأن الشعار لم يتم تطويره إلا في الليلة التي سبقت إطلاق الخدمة! وكان مصمم الشعار الأصلي يدعى دينيز هونغ، وهو من عمل على كل رسومات شعارات جوجل في ذلك الوقت.

الشعار الأول والأصلي قبل إطلاقه كان مستمداً من جوجل، حيث تم وضع اسم الشركة أولاً وفي أسفلها كلمة Mail مع نفس ألوان جوجل، وبالطبع، الظرف الذي يحمل حرف الـM.

الشعار الأول الذي ظهر مع الإصدار كان يبدو رسمياً وقد أصبحت كلمة جيميل في الأعلى بينما وُضع اسم الشركة جانباً في الأسفل وبلونٍ رمادي، ولكن هل لاحظتم من قبل أن حروف الشعار قد تم تصميمها بشكلين مختلفين؟! نعم فالحروف قد صُممت على شكل Myriad Pro بنوع Catull الذي كان يتم اعتماده لشعار جوجل الأصلي، ولكنها لم تتناسب مع حرف الـa، ولذلك قرر المصمم هونغ أن يبقي هذا النوع للحرف G وغير البقية إلى نوع sans-serif.

مراحل تطور شعار الجيميل Gmail

  • حصل الشعار على تطويرٍ عام 2010، ولكنه لم يجري تغييراتٍ كبيرة، حيث أزيحت شارة الجوجل نحو اليسار، وحصل الشعار على نسبٍ مختلفة مع بعض التعديلات على الألوان.
  • عام 2013 حصل الشعار على تغييرٍ واسع بسبب إصدار التطبيق الخاص بالهاتف المحمول، ليصبح رمزاً مستقلاً أنيقاً وبسيطاً، محتوياً ظرف الرسالة فقط مع حرف الـM والتأثيرٍ ثلاثي الأبعاد، يبدو بأن هذا الظرف قد أثبت جدارته بالفعل ولم يعد هناك داعياً لمزيدٍ من الكلمات! ومع وجودها يمكننا ملاحظة بعض التغييرات في الحرف الأول G والتي تجعله متماشياً بشكلٍ أكبر مع الشعار.

الاتجاه نحو الاختصار في تصميم الشعارات

بعد تعرفنا على قصة شعار الـ Gmail يمكننا ملاحظة اتجاه التصميم وتطوره، فكل شعارٍ يبدأ بتصميمٍ مختلف وينتهي لتبسيطه واختصاره قدر الإمكان، فكان الشعار يحمل الاسم مع ظرف الرسالة لينتهي بالظرف وحرفٍ واحدٍ فقط! ولكن لم يحدث ذلك بكل سهولةٍ، بل بعد عدة مراحل وإنجازات جعلت من هذه الخدمة بين أيدي المستخدمين حول العالم، وإن أمعنت النظر ستلاحظ بأن التصميم السابق بقي محتفظاً باسم الشركة المصنعة في الأسفل حتى وقتٍ متأخر، أي حتى رسخت في أذهاننا وأصبح بإمكاننا معرفة الشركة من خلال رؤية الظرف فقط، حينها تم اعتماده! فعندما تشتهر كل خدمة تصبح الدلالة عليها أمراً بسيطاً، كظرف رسالةٍ فقط.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *