شعار جديد تطلقه قطر لٌلإستدامة

في أعقاب قمة الأمم المتحدة العالمية للمناخ في عام 2019 في نيويورك ، تطلق SustainableQATAR  شعارها وتطلق علامتها التجارية الجديدة كواحدة من المنظمات التطوعية النشطة في قطر التي تقدم خطوات ملموسة وواقعية نحو الحد من انبعاثات غازات الدفيئة (غازات الاحتباس الحراري) على المستوى الشعبي.

ما هى قطر لٌلإستدامة؟

SustainableQATAR  هي مؤسسة فكرية مستقلة تقوم على أساس العمل والتنفيذ العملي للأفكار تأسست في عام 2008 ، وهي تقدم معرفة عملية لإنشاء قصص شخصية قوية بشكل غير عادي للأفراد الذين يتخذون إجراءات تقلل من انبعاثات الكربون بشكل موثوق في الحياة اليومية والمساهمة في مستقبل صحي متجدد حيث تصبح الاستدامة البيئية هي المحرك لاقتصاد صحي لكل شخص على حده.

حلول ابداعية حاسمة لتغير المناخ

وقالت كاترين شولز بارث رئيسة SustainbleQATAR  “أحد مشاريعنا الرائدة  هي التحديات التي تستغرق 52 أسبوعًا والتي تقدم لجميع سكان قطر حلولاً ابداعية حاسمة  للعمل على التغير المناخي من خلال تحديات أسبوعية ملموسة تدافع عن الاستدامة البيئية وخفض انبعاثات الكربون. كل شخص متحمس ويفخر بمساهمته في تطور متجدد للبلاد مدعو للمشاركة في التغيير في العادات اليومية للمساعدة في وضع قطر في موقع أفضل لاستضافة كأس العالم FIFA في بيئة خالية من الكربون الضار للمرة الأولى على الإطلاق في عام 2022. “

برنامج السفراء الشباب

يشتمل برنامج “السفراء الشباب Young Ambassadors© ” الخاص بـ  SustainableQATARالذي أطلق حديثًا ” على طلاب تتراوح أعمارهم بين 8 و 15 عامًا وهو يرفع مستوى نشاط الشباب في مجال المناخ. يتعلم الطلاب في الأكاديمية التي تستمر ليوم واحد من السفراء الشباب المعتمدين لـ SustainableQATAR حول كيفية الحد من انبعاثات الكربون وعمل تعهد شخصي بذلك وبالتالي خلق مستقبل مستدام للجميع.

شعار SustainableQATAR يرمز إلى “سعى قطر لقوة الاستدامة”

ترمز الزخارف للتراث المحلي لدولة قطر من خلال الاستفادة من أحد الأنماط الهندسية المهمة للفن الإسلامي ، لأنها تمثل فنًا للتعرف على القوة والإمكانات الكبيرة للتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية المستدامة والاحتفال بها ، كما هو مُبين في رؤية قطر الوطنية 2030.

استخدام “وحدات التكرار” لنمط الزخارف الهندسي المقتبس من الفن الإسلامي الذي يعبر عن الطبيعة والأشياء بصفاتها الروحية وليس بصفاتها المادية. على الرغم من الشكل الأساسي البسيط للمضلعات ذات الجوانب الأربعة يظهر هيكل أكثر تعقيدًا في الزخارف حيث تتطلع قطر إلى مستقبل مستدام في بيئة صحراوية هشة.

تمثل المضلعات ذات الجوانب الأربعة “قوة الفرد” لكل فرد يعيش في قطر ويساعد  في العمل من أجل الوصول إلى الاستدامة البيئية ، لنقل الوعي إلى مستوى جديد من الفهم لأن القوة في الأرقام ولأن الأفعال الشخصية تصبح ابداعية وقابلة للتطوير بشكل لا نهائي عندما يشارك الجميع.

الشعار يمثل الجنسيات المختلفة في قطر

يمثل التركيب الأكثر تعقيدًا للزخارف بأكملها أكثر من 80 جنسية مختلفة تتجمع في قطر ، وهي بلد لا يتجاوز عدد سكانه 2.75 مليون نسمة و 350 ألف مواطن ، لتتحد في نهاية المطاف في الدائرة المغلقة المدرجة في ” Q”.

الشئ الذي يرمز له الشعار الجديد

يرمز مزيج الألوان المتماسك والمبهج بين الأخضر والأزرق في الشعار بمكانة قطر المتميزة والقوية.  والتي تقع جغرافيا على الساحل الشمالي الشرقي لشبه الجزيرة العربية – وتحيط بها المياه الزرقاء والسماء وكذلك أشجار المنغروف الخضراء المزدهرة التي تعطي الحياة لنظام بيئي بحري وتنوع بيولوجي فريد. ترمز الألوان إلى الوضوح والقوة والتصميم والبدايات الجديدة المستقلة لبناء المرونة وسهولة التكيف في بيئة صحراوية هشة ، ليس بسبب قيود الموارد الطبيعية ولكن على الرغم منها

رسالة الشعار

“تؤكد رسالة شعارنا سعي قطر إلى قوة الاستدامة “على أهمية الأفعال الشخصية وهي أداة رائعة وقوية للغاية! إنها قوة ناعمة. إنها ببساطة تقليل المخاطر من خلال الجمع بين بعدين أساسيين: الاستدامة البيئية والتأثير الاجتماعي الذي يعزز مرونة قطر ويخلق مجتمعات بشرية سليمة ونظم إيكولوجية سليمة. وقال شولز-بارث “إن الأمر مثل السحر ويمكن للجميع أن يكونوا أبطالاً خارقين يمارسون قواهم الخارقة اليومية”.

الهدف من الشعار

من خلال اطلاق الشعار و العلامة التجارية ,  تطمح شركة SustainableQATAR إلى الاستمرار في تشكيل الاستدامة البيئية والتأثير عليها من خلال الأفعال الشخصية والمساعدة في تنمية مجتمع تعاوني مزدهر ومشاركة المجتمع كجزء من الحوكمة الذكية حيث يستثمر السكان ويفخرون. لدينا خيار لخلق قطرالتي تسعى لقوة الاستدامة. فنحن قطر.

قام المدير الفني غابرييل بيكل في شركة DesignGarden في هامبورغ بألمانيا بتصميم وتصوير شعار شركة SustainableQATAR.

“نتمنّى بإخلاص رغبتنا وإخلاصنا في استدامة SustainableQATAR ، بدعم من مجلسنا الاستشاري المذهل في مواصلة مهمتها المتمثلة في توفير معرفة عملية وخلق قصص شخصية قوية للغاية عن الأفراد الذين يقومون بأعمال مفيدة في الحياة اليومية وبالتالي مساعدة قطر ، كما مُوقَع على اتفاق باريس 2015 على خفض انبعاثات الكربون بصورة موثوقة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) والعمل الكامل لاتفاقية باريس بحلول عام 2020 بمساهمات محددة وطنياً بما يتماشى مع تخفيض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 45 في المائة خلال العقد المقبل  وكذلك الانبعاثات الصفرية net-zero بحلول عام 2050 كما أكد شولز بارث.

دعوه لجميع المقيمين في قطر

تدعو المنظمة جميع المقيمين في قطر لجعل SustainableQATAR  متاحة للجميع وقابله للتنفيذ العملي وعلى أعلى مستوى ، لأن كل شخص يمكنه إحداث تغيير في العالم ، كل شخص على حده!

لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة www.SustainableQATAR.com

المصدر: بيان صحفي


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *