ديفيد كارسون هو مصمم جرافيك معاصر ومدير فني بارز. أسلوبه الرسمي غير التقليدي والتجريبي أحدث ثورة في عالم تصميم الرسوم البيانية في أمريكا سنة 1990.  كان المدير الفني لمجلة Ray Gun، حيث قدم تصاميم مبتكرة وتخطيطات متميزة. يُزعم أنه عراب الطباعة من نوع grunge الذي كان يستعمله بشكل دائم في تصاميم مجلته.

في 8 سبتمبر 1954، ولد كارسون في مدينة كوربوس كريستي بتكساس. تابع دراسة علم الاجتماع في جامعة ولاية سان دييغو وتخرج بدرجة البكالوريوس في الآداب. تطرق إلى التصميم الجرافيكي لفترة وجيزة أثناء حضوره دورة دراسية للتصميم التجاري لمدة أسبوعين في جامعة أريزونا في عام 1980. وبعد ذلك، التحق بكلية أوريغون للفنون التجارية لدراسة تصميم الجرافيك وورشة عمل مدتها ثلاثة أسابيع في سويسرا كجزء من شهادته. كما شغل وظيفة تدريس في مدرسة ثانوية في كاليفورنيا حيث درس هناك لعدة سنوات. بالإضافة إلى ذلك، تتضمن مواهبه الكثيرة رياضة ركوب الأمواج الاحترافية وكان قد احتل المرتبة التاسعة كأفضل متسابق ركوب أمواج في العالم عام 1989.

بدأ ديفيد كارسون شغفه بتصميم الرسوم. في البداية، عمل كمصمم لمجلة Self and Musician، لتغطية اهتمامات متصفحيها. تشمل تجاربه المبكرة العمل في مجلة Transworld Skateboarding التي مهدت الطريق لتصميمه التجريبي. أصبح المدير الفني للمجلة في عام 1984 وطور أسلوبها وتخطيطها حتى انتهى عقده. خلال الفترة التي قضاها في شركة Transworld Skateboarding، قام بتطوير أسلوب توقيع جديد باستخدام تقنيات التصوير الفوتوغرافي غير التقليدي.

في عام 1989، حصل على وظيفة في مجلة Beach Culture كمخرج فني. بعد نشره ستة أعداد فقط، تم غلق المجلة. على الرغم من ذلك، صنع كارسون اسمًا له من خلال هذه الفرصة الصغيرة، حيث تم التعرف على تصاميمه، أسلوبه الفريد وطباعته الجديدة. وبالتالي، حصل على أكثر من مائة جائزة تصميم عالمية. في عام 1992، عُرضت عليه وظيفة في مجلة الموسيقى Ray Gun، التي رأى ناشرها إمكانية حقيقية لمهاراته في تصميم الرسوم. ومرة أخرى، أثبت كارسون نفسه بتضاعف توزيع المجلة بثلاث مرات وجذب عدد كبير من القراء.

يتميز عمله بالطباعة الفوضوية والأنماط الغريبة. فوضى الصور المتداخلة مع بعضها البعض، والتي تبدو بلا معنى على السطح، تحمل صورة ومعنى أكبر. بعبارة أبسط كما ذكر ألبرت واتسون، فإن الاستخدام غير المنظم لطباعته له هدفه وسحره الخاص، مثل كل ضربة لفرشاة الرسام التي تثير مشاعر وتصورات مختلفة، كذلك تصميمات كارسون لها هذه السمات. جذب أسلوبه المبتكر وتواصله المرئي قراءً جدد، وصد أيضًا العديد من الذين اعتبروا أن عمله ليس جيدا.

على الرغم من أن أغلفة مجلة Ray Gun كانت جذرية وجريئة في أغلب الأحيان، إلا أنها فتنت القراء الصغار، وبالتالي فقد استعانت به الشركات الكبرى أيضًا لتصميم إعلانات علاماتها التجارية من خلال وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية. في عام 1995، استقال كارسون من عمله في Ray Gun وأنشأ شركته الخاصة تحت اسم David Carson Design. وقع عقوداً مع مجموعة من العملاء الرئيسيين من الشركات العالمية، بما في ذلك Nike، Pepsi، Cola، Ray Bans، Levi Strauss، MTV Global وغيرها. بالإضافة إلى ذلك، نشر مجموعة شاملة من أعماله الرسومية باسم The Graphic Design of David Carson سنة 1995.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *