إنتهاء الأزمة الثقافية الخاصة بشعار مدرسة دارتموث

قررت لجنة مدرسة دارتموث بالأغلبية ليلة الإثنين عدم بحث نقاشات تقليدية حول تبديل شعار ثانوية دارتموث -الهندي- بشعار جديد أو لتأسيس مفوضية تتضمن ممثلين محليين للطوائف لكي تلملم شتات المشكلة، وتوصلوا إلى قرار نهائي.

وقد جاء هذا القرار بعد تعليقات من أربع أعضاء للجنة ، منهم اثنان قد اقترحا تحديد نقاش محلي حول ما إذا كان الشعار الرئيسي وأسماء الفرق الهندية الأصل معادية للعرف والحضارة الأمريكية وآخران قد دعموا الرمز التقليدي والاسم المستخدم من قبل الثانوية منذ السبعينات.

شعار مدرسة دارتموث

القيادة الرشيدة تظهر وقت الأزمات

رئيسة اللجنة  كاتلين آمارل قد رجحت إحدي كفتي الميزان باختيارها الاستشهاد بكتاب الرياضة المدرسي محددة “شعارنا يمثل الفخر والعزة والإحترام” ، وهذا لكي تقف فى صف “قبائل الوامبانواغ” السكان الأصليون من الهنود الحمر – الذين ما زالوا يشكلون جزء من المجتمع، وقد قالت أيضًا أنها كانت مرتاحة للحفاظ على الاسم والشعار.

وأضافت أنها أيضًا معجبة بإقتراح التواصل مع الممثلين المحليين للقبائل وإدراجهم في قرار دمج حضارتهم وثقافتهم فى المناهج المدرسية.

أراء أعضاء لجنة مدرسة دارتموث في الحفاظ على الإرث الثقافي

كريس أوليفر وجون نونس قد كانا معارضين لأي تغير يطرأ علي الشعار أو الاسم؛ فى حين أن أعضاء اللجنة شانون جينكنس وكارول كاروفتس قد أيدا تأسيس مفوضية تتضمن السكان الأصليون للنقاش بشأن هذه المشكلة، وقد قال جينكنس :”لو أننا حقًا احترمنا جيراننا الأصليون، فإننا نحتاج لأن نسمع منهم رأيهم.”، وزاده كاروفتس من الشعر بيتا وقال: “أنني لا أتحمل رؤية تغيير أى شئ.”


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *