جيامباتيستا بودوني هو مصمم جرافيك إيطالي الجنسية. كان يعمل أيضًا ككاتب، وملحن، الناشر وطابع. اشتهر بتصاميمه الرقيقة التي تخالف المصمم بيير سيمون فورنييه، وتتشابه مع المصمم جون باسكرفيل. قام بتطوير النوع المسمى “بالوجه الجديد” بمساعدة زملاءه في العمل.

ولد بودوني يوم 16 فبراير 1740، في مدينة سالوتسو بإيطاليا. مهارة الطباعة توارثها من أسرته حيث كان والده يعمل في نفس المجال. عمل لبعض الوقت كمتدرب في دار الطباعة الكاثوليكية الرومانية للدعاية. أعجب رؤسائه بشدة بعمله الدقيق واهتمامه في إتقان الكتابة وأنواع الخطوط القديمة. يعتبر بودوني شخصية رئيسية في بناء الحروف الكلاسيكية.

كان يعاني بودوني من داء الملاريا، وفي أعقاب تعافيه منها، سعى الدوق فرديناندو من مدينة بوربون بارما إلى الاستعانة بمهاراته في بناء مطبعة بارما في عام 1768. كانت المطبعة واحدة من أعظم المطابع في إيطاليا باسم ستامبيريا ريالي. استلزم عمله الإعلان عن المنازل وإنشاء كتب الصور والعينات وهو ما أدى إلى نجاحه. بالإضافة إلى ذلك، نشره لكتابه المشهور بعنوان Descrizione Delle Feste، كان أول كتاب بسلسلة طويلة من الكتب المنشورة. بعد ذلك بفترة وجيزة نشر الطبعة الأولى من أعمال جيروزالم ليبراتا في توركواتو تاسو وأعمال هوميروس الأدبية. ونتيجة لهذه المنشورات، نال بودوني محبة الجمهور وافتتح في نهاية المطاف دار النشر الخاصة به وأسماها Officina Bodoni.

عيّن وزير التعليم ”غيلام دو تيلوت” بودوني لتدريب العقول الشابة على فن الطباعة والتصنيع. قام بتدريب العديد من المصممين الهواة ومن بينهم الإخوة   Amoretti، حيث أصبحوا أفضل متدربين له. ومع ذلك، في عام 1791 نشأ بينه وبينهم جدال حول ملكية نوع التصميم الخاص الشهير، وسعوا لتأسيس نوع خاص بهم. على الرغم من خيانة تلاميذه له، واصل العمل في التدريب بصرامة وعزية أكبر، وحقق مستوى غير مسبوق في التحسين الفني. ومكنته خبرته من إعادة إنتاج أشكال الحروف بطريقة فريدة. واكتسب سمعة عالية في التصميم.

تنعكس تصاميم بودوني على المعنى الجمالي للعمل ويتم تمثيلها في أشكال بسيطة وأسلوب بسيط بمواد نقية. لم يكن من الممكن ألا يتأثر المصممون الآخرون بنمط الطباعة الخاص به. أصبح الفنانون الأكثر شعبية ومهارة يمشون على خطاه ويستلهمون أفكارهم منه، بما في ذلك بيير سايمون فورنييه وفيليب جرانديان. في حياته، صمم بودوني شخصيا 298 حرف. علاوة على ذلك، وبصفته مديراً للعديد من دور النشر، كان قادرًا على إنتاج حوالي مائة نسخة من التصاميم الجميلة. تشمل منشوراته البارزة هوراس، الكوميديا ​​الإلهية وفيرجيل. نُشر واحد من كتبه الشهيرة، بعنوان Il Manuale tipografico، بعد وفاته من قبل أرملته في عام 1813. وشمل الكتاب 373 شخصية تتضمن 48 شخصية شرقية، غربية و 34 يونانية.

وفقًا للمصمم الإنجليزي وليام موريس، فإن بودوني كان يجسد الجمال الحديث من خلال كماله الميكانيكي في الطباعة. توفي بودوني في نوفمبر من عام 1813.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *