ديك برونا هو مصمم جرافيك هولندي شهير، فنان، رسام ومؤلف موهوب. يشتهر بمساهمته الجوهرية والأدبية في أدب الأطفال. قام بتأليف وتوضيح أكثر من مائتي كتاب. واشتهر بإنشاء Miffy، أرنب صغير في سلسلة من الكتب المصورة.

ولد هندريك ماجدالينوس برونا في 23 أغسطس 1927، وترعرع في مدينة أوترخت بهولندا. كان الابن البكر للناشر الهولندي البارز، ألبرت ويليام برونا. أسس جده الأكبر دار النشر الهولندية الكبرى A.W Bruna & son في أواخر القرن التاسع عشر، حيث تقع مكاتب بيع الكتب في جميع محطات السكك الحديدية في البلاد تقريبًا. قضى سنوات المراهقة في تهور إلى حد ما، لكنه التقى بكتاب ومصممين كثر في منزله، مما ساعده على تنمية اهتمامه بالتصميم.

على الرغم من حقيقة أن برونا نشأ على يد ناشرٍ بارز ومقدّر له أن يحذو حذو والده، إلا أنه اختار مهنة مختلفة. حرك مجيء الحرب العالمية الثانية بروناس إلى مدينة لوسدريخت لإيجاد مأوى آمن، يحميه من الفوضى والموت الذي توارى في الخارج. خلال هذا الوقت، تحول موقف برونا غير المبالي تجاه أعمال عائلته إلى كره أحادي الاتجاه تجاه كل شيء كان يدعمه والده، مثل النشر والتسويق. اختار الذهاب إلى الرسم خلال تلك السنوات المضطربة. وعندما توقفت الحرب في نهاية المطاف، انتقلت عائلته مجددا إلى مدينة هيلفرسوم. هناك واجه برونا مشاكل في التكيف في المدرسة الجديدة، وبالتالي فإن والده أعفاه من الذهاب إلى المدرسة بشرط أن ينضم إلى الشركة العائلية. وبدأ تدريبه المهني في كل من أوتريخت، لندن وباريس بمساعدة والده.

جذبت أجواء باريس المبتكرة الشاب برونا. أراد زيارة أكبر عدد ممكن من المعارض في يوم واحد فقط. وأصبح يستلهم من أعمال فنانين بارزين كماتيس. لم يُبدِ أبوه وجده أبدًا اهتمامًا كبيرًا بالفن من أجل الفن بل بالمال الذي يأتي به الفن. من ناحية أخرى، كره برونا الأعمال التجارية وجعل عائلته في نهاية المطاف تدرك مشاعره الحقيقية. كان أكثر ميلا نحو الاختيار الفني الوظيفي وعائلته فهمت ذلك. فوجئ عندما اكتشف أن عائلته سمحت له بحضور دورة فنية في أكاديمية الدولة في أمستردام. وفي نهاية المطاف، تولى شقيقه الأعمال العائلية.

في عام 1951، طلب برونا يد فتاة من حيه اسمها إيرين دي يونغ. وبناءً على طلب والدها لإيجاد وظيفة ثابتة لم يكن أمامه من خيار سوى قبول منصب دائم في دار النشر الخاصة بالأسرة. أصبح برونا جزءًا لا يتجزأ من قسم التصميم حيث بدأ العمل كمصمم داخلي. في بداية حياته المهنية، صمم أغلفة كتب مستوحاة من أعمال ماتيس. قام برونا بصنع تركيبات ملونة واستفاد من الألوان الأساسية على خلفية سوداء والتي أعطت أغلفة كتبه مظهراً فريدًا دائماً. جعل لغلاف الكتاب أهمية من خلال استعمال الألوان الزاهية، الرسوم التوضيحية الأنيقة والفكاهة اللطيفة. أنشأ برونا هوية جديدة للشركة، كما أدار أعمال الدعاية بتصميم ملصقات تم لصقها على محطات السكك الحديدية لإقناع الركاب بشراء طبعاتهم.

استوحى إنشاء تحفة الأرنب ميفي من أرنب بري رآه ديك برونا أثناء قضاء عطلته مع زوجته وطفله في عام 1955. “Nijntje” هو الاسم الهولندي الأصلي للأرنب، في حين ميفي هو الإسم الإنجليزي. صمم برونا حوالي 2000 غطاء وأكثر من 100 ملصق إعلاني. وتشمل رسومه التوضيحية البارزة سلسلة كتب Zwarte Beertjes، جيمس بوند، أعمال شكسبير و The Saint.

تُرجمت كتبه إلى أكثر من 50 لغة وبيعت أكثر من 85 مليون نسخة حول العالم. على مدى السنوات الستين الماضية، نشأت ثلاثة أجيال مع سلسلة الأرنب ميفي وأصدقائه.

للمزيد من المعلومات عن المصمم والفنان الموهوب ديك برونا، يرجى زيارة الصفحة الرسمية له و لعمله ”ميفي” : https://www.miffy.com/biography


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *